الفرق بين الأردوينو والراسبيري ، (Raspberry Pi Vs Arduino)

الفرق بين الأردوينو والراسبيري

تتقدّم التكنولوجيا المحيطة بنا وتتطور يومًا بعد يوم، وخاصّة الرقائق الإلكترونيّة الدقيقة، التي تتّصف بالذكاء الاصطناعيّ؛ فهي تتقدّم بقفزات هائلة، واحتياجاتنا للرفاهية مع هذا التقدّم تزداد تبعًا لذلك بمعدل أسرع يومًا بعد يوم أيضًا، فمن كان يصدّق أن نستغني عن مفاتيح منازلنا، وتكتفي بوضع بصمة الإصبع على نافذة زجاجيّة صغيرة، فيفتح لنا الباب بكلّ سهولة، بل يمكنه التعرّف علي وجوهنا، ويفتح لنا بمجرّد الاقتراب منه، ومن كان يصدّق أنّ منازلنا يمكنها أن تدار بالكامل إلكترونيًّا، إنّ الفضل في ذلك يرجع إلى اختراع المتحكمات الدقيقة Microcontroller، و اهم اللوحات الالكترونية التي تعتمد عليه في بنيتها هي؛ الأردوينو و الراسبيري باي، فما هو الفرق بينهما، إنّه موضوع مقالنا، فتابعونا.

 

ماهيّة كلٍّ من الأردوينو والراسبيري باي

يعدّ لوحا الأردوينو و الراسبيري باي من المكوّنات الإلكترونيّة المتكاملة الدقيقة، وهي التي طوّرت الحياة الذكيّة من حولنا، وجعلتها أشكالًا وألوانًا مختلفة، بدءًا ممّا نراه من إضاءة أنوار الاحتفالات المتلألئة، والتي تعطي أشكالًا مختلفة، وإدارة البيوت الذكيّة، وهذا يتمّ بواسطة استخدام كل من الأردوينو والراسبيري باي، ويمكن تناول ماهيّة كلّ منهما على النحو التالي:

 

أوّلًا: ما هو الأردوينو Arduino ؟

هو لوح إلكترونيّ يتمتّع بخواصّ الحاسوب، غير أنّه لا يقوم بمعالجة البيانات وإخراجها في هيئة معلومات، بل يقوم بمعالجتها وإخراجها في هيئة أوامر محدّدة، فيتمّ برمجته وفقًا للأغراض التي يتمّ استخدامه فيها، فيمكن وصفه بأنّه أداة إدارة إلكترونيّة دقيقة، تُستخدم في عمليّة التحكّم الإلكترونيّ في جميع الأشياء المحيطة بنا، كالإنارة الأوتوماتيكيّة بشكل معين، يتمّ تحديد نسقه مسبقًا، وفتح وغلق الأقفال إلكترونيًّا مثلًا، وما إلى ذلك من تلك الأشياء… للمزيد عن الأردوينو ودليل لتعلمه اقراء هذا الموضوع من هنا

 

ثانيًا: ما هو الراسبيري باي Raspberry Pi ؟

هو أيضًا عبارة عن لوح إلكترونيّ بحجم الكارت الائتماني، ويمكن اعتباره نانو حاسوب؛ فهو يتمتّع بالقدرة على معالجة البيانات التي يتمّ تغذيته بها، ويدخل في تكوين الأشياء التي تحتاج إلى رقائق أكثر ذكاءً، كالبيوت الذكيّة، والروبوتات… للمزيد عن الراسبيري ودليل لتعلمه اقرا هذا الموضوع من هنا

 

الفرق بين الأردوينو و الراسبيري باي

على الرغم من التشابه بين الأردوينو و الراسبيري باي، إلا أنّه توجد بينهما فروق تكوينيّة كبيرة، تؤدي بدورها إلى اختلاف استخدامات كلٍّ منهما، ويمكن تناولها على النحو الآتي:

أوّلًا: الأردوينو

والاردوينو عبارة عن لوحة الكترونية تتكون من ميكروكنترولر وبعض الملحقات ، يقوم بالتحكّم في العناصر الخارجية، والأجهزة الإلكترونيّة بناءاً على الأوامر البرمجية التي تم برمجته عليها ، والاستعانة بالحسّاسات، للتعامل مع البيئة الخارجية.

  • ومن حيث نظام التشغيل فهو يعمل على Platform صممت خصيصاً له وهي بيئة Arduino IDE.
  • أما عن لغة البرمجة، فإنّه يستخدم لغة c/c++ أو بايثون Paython.
  • كما يوجد به وحدة معالجة مركزية  تصل سرعتها الى 84MHZ، في بعض أنواعه مثل Arduino Due، ومن حيث الذاكرة، فإنّه يستخدم ذاكرة تصل مساحتها بحد اقصى 512KB.
  • وبالنسبة لتشغيله، فيتمّ توصيله بالحاسوب عن طريق وصلة USB لبرمجته ، او ارسال واستقبال البيانات من والى الكمبيوتر.
  • وبالنسبة للملحقات، فإنّه يدعم عدد غير محدود من Shiled.

 

ثانيًا: الراسبيري باي

هو عبارة عن كمبيوتر صغير، يقوم بمعالجة البيانات الكبيرة وتشغيلها، وأيضًا له القدرة على التعامل مع المدخلات الرياضيّة كالرسوم الهندسيّة.

  • ومن حيث نظام التشغيل الذي يعمل به، فهو نظام ليونكس lunix.
  • ومن حيث لغة البرمجة، فهو يعتمد على استخدام عدّة لغات برمجيّة مثل لغة ( Java, Python, C/C++, Ruby) . .
  • ومن حيث المعالج، فيستخدم وحدة معالجة أكبر تصل إلى سرعة 1.2GHZ؛ مما يمكّنه من معالجات بيانات أدقّ.
  • ومن حيث الذاكرة الداخليّة، فلا يحتاج إلى ذاكرة أكبر، ويتمّ تركيب SD Card.
  • وبالنسبة لتشغيله، فيحتاج إلى ماوس، وشاشة، وكيبورد، كالحاسوب تمامًا.
  • وبالنسبة للملحقات، فإنّه يدعم عدد Shiled محدود .

 

شاهد ايضاً هذا الفيديو لمزيد من التوضيح للفروق بين الاردوينو والراسبيري 

 

المفاضلة بين الأردوينو، والراسبيري باي

في الحقيقة لا نستطيع المفاضلة بين أيٍّ منهما، ويرجع ذلك إلى أنّ كلًّا منهما له طبيعته الخاصّة، ومجاله المناسب، والغرض الذي تمّ اختراعه من أجله، فالمفاضلة بينهما إذن ترجع إلى طبيعة الغرض الذي سوف يُستخدم فيه الواحد منهما، فإذا كان الغرض يعتمد على تلقّي البيانات من الحسّاسات، أو المحوّلات، أو من أيّ قطعة هاردوير وقراءتها، فيكون الأردوينو هو المناسب لذلك الغرض، أما إذا كان الغرض من الاستعمال يعتمد برامج السوفتوير، مثل برامج الرسّام، والمهامّ المتعدّدة، فيكون استخدام الراسبيري باي هو الأنسب.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.