لغة البرمجة ال C والفرق بينها وبين C++

لغة البرمجة ال C والفرق بينها وبين C++

يعدّ الحاسوب عصب الحياة العصريّة، بكلّ مكوّناتها العمليّة والترفيهيّة؛ لما يقدّمه من العمليّات الحسابيّة والمنطقيّة، والتطبيقات العمليّة المتخصّصة، والألعاب المتطوّرة، وعروض الفيديو، والموسيقى، والعمليّات المتعلّقة بالطباعة والإنترنت، وغيرها، ويرجع ذلك إلى فكرة الفصل بين مكوّناته من الهاردوير والسوفتوير، ففكرة الفصل تلك جعلت من لغات البرمجة كائنًا متطوّرًا باستمرار، يلبّي دائمًا الاحتياجات المتطوّرة المتزايدة، و لغة ال C و C++ من أهمّ لغات البرمجة تلك، فتعالوا نتعرّف عليهما، مع إيضاح الفرق بينهما من خلال مقالنا هذا، فتابعونا.

 

تعريف لغة البرمجة الحاسوبيّة

تُمارس لغات برمجة الحاسوب دور الوسيط بين الحاسوب والمستخدم؛ فهي بمثابة المترجم للسائح فيما بينه وبين المحيطين به، فبدون المترجم هذا، ستنقطع العلاقة بينهما، وعلى هذا يمكن تعريف لغات البرمجة بأنها: “مجموعة من الرموز المكتوبة بلغة الآلة -10- وبواجهة لغة المستخدم، على هيئة خريطة تدفّق مرتبة ترتيبًا منطقيًّا، وفقًا لخوارزميات الحلّ للتطبيق المطلوب تنفيذه”.

 

التعريف بلغة البرمجة ال C

تعدّ لغة ال C من أهمّ لغات البرمجة الواسعة الانتشار، وتعدّ تطويرًا للغة ال B، وهي لغة متعدّدة الاستخدامات، وتتّصف بالمرونة وهي مناسبة للأغراض العامّة، وقد تمّ تصميمها عام 1972م، من قِبل دينيس ريتشي، وكن تومسون، و بريان كيرنيغان.

وقد تمّ تصميمها للعمل وفقًا لنظام التشغيل يونيكس، والأنظمة المدمجة؛ ولهذا لاقت رواجًا واسعًا، وهي ضروريّة لكلٍّ من أنظمة التشغيل Linux ,Unix ,windows ,Mac OS، وكذلك البرامج المركّبة، مثل قاعدة البيانات: Oracle ,Python، وغيرها.

وهي لغة إجرائيّة، يمكنها الوصول إلى جميع المهام في أنظمة الحاسوب، ولقد تمّ اختبارها وتطويرها في معامل (بِلّ)؛ لتحويل نواة يونيكس من لغة التجميع إلى ما هي عليه، وهي تتيح مجالًا كبيرًا من حريّة التصرّف للمبرمج.

كما أنّ كثيرًا من نظم التشغيل تعتمد عليها؛ لكونها لغة البرمجة الأمّ، التي انبثق عنها العديد من اللغات البرمجيّة الأخرى، وقد اعتمدها المعهد الوطنيّ الأمريكيّ للمعايير ANSI، معيارًا رسميًّا للغات البرمجة .

 

التعريف بلغة البرمجة ال C++

تعتبر لغة ال C++ تطويرًا للغة ال C، بالدمج بينها وبين لغة Simula، والتي تمّ ابتكارها عام 1979م، من قِبل العالم الدنماركيّ Bjarne Stroustrup، وتمّ إصدار أوّل نسخة تجاريّة منها عام 1985م، وهي تعطي إمكانيّة البرمجة الكائنيّة التوجّه Object Oriented Programming، تجنّبًا لتكرار الأوامر عند إعداد البرمجة.

وتعدّ من اللغات البرمجيّة العليا القريبة من لغات المستخدم، وتمتاز بالسرعة، وتتوافق مع الأكواد التي تمّ إعدادها بلغة ال C، كما تمتلك القدرة على التحكّم في الذاكرة، وتدعم البرمجيّات الإجرائيّة، وكذلك الكائنيّة، وتُستخدم في برمجيّات الذكاء الاصطناعيّ، وبرامج ألعاب الفيديو، والبلوك تشاين، وغيرها.

وقد اعتمدها أيضًا المعهد الوطنيّ الأمريكيّ للمعايير ANSI، معيارًا رسميًّا للغات البرمجة.

 

الفرق بين لغة البرمجة ال C و ال C++

تعتبر هاتان اللغتان متشابهان إلى حدٍّ ما، على الرغم من وجود فوارق جوهريّة بينهما، يمكن إيضاحها فيما يلي:

  1. النوع: تعدّ لغة ال C لغة إجرائية التوجّه Procedural، بينما لغة ال C++ كائنيّة التوجّه OOP، وهو الفارق الأهمّ بينهما.
  2. الامتداد: تمّ تصميم لغة ال C امتدادًا للغة البرمجة B، أما لغة ال C++ فتمّ تصميمها امتدادًا للغة البرمجة ال C، وبالتالي يمكنها التعامل مع أكواد ال C، بينما لغة ال C لا يمكنها التعامل مع أكواد ال C++.
  3. التميّز: تتميّز لغة ال C++ عن لغة ال C في دعم تعدّد الأشكال والتغليف Polymorphism- Encapsulation.
  4. الخصوصيّة: تدعم لغة ال C الكيانات الحرّة؛ مما يسهّل التلاعب بالمهام والبيانات، وتشفيرها خارجيًّا، بينما ال C++ تغلّف المهام والبيانات في كائنٍ أحاديٍّ؛ مما يجعلها مخفية للتشفير الخارجيّ.
  5. الإدخال والإخراج: تستعمل لغة ال C وظيفة (المهام) في عمليّة الإدخال والإخراج، بينما تستعمل ال C++ (كائنات) لنفس عملية الإدخال والإخراج.
  6. معالجة الخطأ: تقدّم لغة ال C++ معالجًا للخطأ، بينما لا تقدّمه لغة ال C.

 

تنال لغات البرمجة اهتمام العديد من المراكز البحثيّة في مجال البرمجة؛ للعمل على تطويرها وتقديم الأحدث منها؛ لتلبّي رغبات المستخدمين المتجددة والمتزايدة في البرمجيّات، التي تخدم البرامج التطبيقيّة المتخصّصة، والتي تجعل الحياة قيد كبسة زر.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.