من اخترع الديناميت Dynamite

من اخترع الديناميت

تمثّل الاختراعات عصب الحياة على مختلف أنواعها؛ فلا يتوقف دورها على النهوض بحياة الأفراد والمجتمعات فقط، بل هي سبب رئيسيّ في النعيم والرخاء الذي يعيشه الإنسان، ورقيه وشكل حضارته أيضا، وكل اختراع له أهميته والقيمة التي أحدثها، بحيث يكون إلهامًا لاختراع آخر، وعلى النقيض فلقد كانت هناك قلّة من الاختراعات، التي كانت على النقيض عند إساءة استخدامها، مثل اختراع الديناميت، فقد كان الأصل في اختراعه تفتيت الصخور، وحفر المناجم وغيرها، وهنا ومن خلال هذا المقال سوف نتناول أهم المعلومات، عن مخترع الديناميت، فتابعونا.

 

تعريف الديناميت

يصنّف الديناميت ضمن أقوى المتفجّرات المصنّعة من مادة النيتروجليسرين، مع إضافة بعض أنواع أتربة الدياتومي (المشطورات)، والمواد المختلفة الأخرى، وجزء لا يذكر من كربونات الصوديوم، وتمثل مادة النيتروجلسرين خطرًا كبيرًا أثناء التعامل معها بشكل منفرد، بينما يزداد الأمر خطرًا، عند إضافة المواد السابق ذكرها إليها، فتصبح مواد قابلة للانفجار عند تعريضها للحرارة.

ويعرف الديناميت بأنه: ” مركب كيميائي من النيتروجلسرين كمادة أساسية، مضافًا إليها بعض المواد المحفّزة الأخرى”.

 

مخترع الديناميت

ينسب اختراع الديناميت إلي العالم الشهير ألفريد برنهارد نوبل، الذي ولد في عام 1833م، في مدينة ستوكهولم المتواجدة في دولة السويد، في أسرة فقيرة؛ حيث كان يعمل والده في أحد المصانع، وعندما تحسنت أحوالهم، هاجر ألفريد خارج البلاد لاستكمال دراسته.

قام ألفريد نوبل بالتوجه إلى عدة دول، وترك خلفه في كل دولة عدة إنجازات، جعلت اسمه مخلّدًا حتى الآن؛ فلقد أسس مصنع ألفريد وشركائه، في ألمانيا في مدينة كرومل، بينما قام بإنشاء شركة نفط في الولايات المتحدة الأمريكية، ولقد حاز على براءة اختراع الديناميت عام 1867م.

أطلق نوبل اسم الديناميت على اختراعه، مشيرًا إلي القوة التي يمتلكها هذا الاختراع؛ حيث كان يستخدم الإغريق قديمًا مصطلح ديناميتس، علي كلمة القوة في عصرنا هذا.

 

تجارب الفريد حول مادة النيتروجلسرين

قام ألفريد نوبل بعمل أول تجاربه عن مادة النيتروجلسرين، في عام 1862م، بالمشاركة مع والده وأخوه الصغير إميل، في السويد بالقرب من مدينة ستوكهولم، بينما قد أشار العالم الإيطالي إسكاريو عام 1846م، إلى خطورة التعامل مع سائل النيتروجليسرين؛ فهو غير أمن لعدم استقراره.

ولقد حدث انفجار عرضي في مصنع ألفريد ووالده بستوكهولم  1864م؛ مما نتج عنه مقتل إميل شقيق نوبل الصغير، وبعض العاملين في المصنع، وعلى الرغم من هذه الحادثة البشعة، إلا أن نوبل استمر في اختراعه؛ حيث كان يقوم بعمل كل التجارب داخل قارب وسط بحيرة ماء؛ حتى لا يتسبب في هلاك أحد.

 

بداية اكتشاف الديناميت

قام ألفريد نوبل عام 1866م باكتشاف أمرًا مهما، وهو أنه عندما يتمّ الدمج بين سائل النيتروجليسرين، مع جزء صغير من تراب الدياتوميت ( المشطورات)، فهو يعمل على استقراره، ويتكون تراب المشطورات من بقايا أحفورية، ومواد أخري تعمل علي امتصاص سائل النيتروجليسرين، مثل نشارة الخشب، والقشّ المطحون، والطمي.

 

تغيير مكونات الديناميت

بعد اكتشاف ألفريد خطورة الديناميت، قام بتجربة الديناميت الهلامي، الذي قام فيه بخلط جزء من سائل النيتروجليسرين، مع جزء من النيتروسليلوز، مع التقليل من مادة النيتروجلسرين، وإضافة نترات الأمونيوم؛ وذلك حتي تكون متفجرات الديناميت آمنة بشكل أكبر، وغير مكلفة، ونجحت التجربة، إلى أن قام باختراع الديناميت، بصورته المعروفة اليوم.

قد يكون البعض لا يعرف من هو ألفريد نوبل، ولكن قد يراود الذهن تساؤل حول، هل هناك علاقة تربط بين جائزة نوبل الشهيرة، وألفريد نوبل مخترع الديناميت؟ والإجابة هي نعم؛ حيث يعدّ ألفريد نوبل هو مؤسّس جائزة نوبل؛ فلقد خصّص جزءًا كبيرًا من أمواله للمخترعين، والعلماء، تقديرًا لإنجازاتهم.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.