مكونات الحاسوب / الكمبيوتر

مكونات الحاسوب

أحدث الحاسوب ثورة حياتية في جميع المجالات، الأكاديمية، والتطبيقية، والاقتصادية، والصناعية، وغيرها من المجالات؛ فهو جهاز يختص بإجراء العديد من العمليات الحسابية والمنطقية، بالإضافة إلى القدرة على حفظ وتخزين البيانات والمعلومات ومعالجتها في آن واحد؛ لذلك فهو من أهم الاختراعات الحديثة قاطبة، لما ترتب عليه من نهضة، ما كان العلم ليشهدها بدونه.  ويمكن التعرف على مكونات الحاسب الآلي، ودور هذه المكونات بالتفصيل، من خلال هذا المقال على النحو التالي.

 

# أولًا: قسم البرمجة ( الافتراضية ) :

وهو ذلك القسم الذي يختص بعملية ونظم تشغيل الحاسوب، والذي يتحدد من خلاله سهولة أو صعوبة استخدامه؛ حيث تتعدد أنظمة تشغيل الحاسوب، مثل ميكروسوفت ويندوز، ولينكس، والماك، وغيرها، وتصنّف برمجة الحاسوب إلي جزئيين هما:

1- جزء يختص بالتشغيل: وهو ذلك الجزء المسئول عن تشغيل الحاسوب، وجميع البرامج والتطبيقات المخزنة عليه، فهو الذي يتمّ بواسطته التوصل إلى البرامج والملفات الصوتية، وتشغيل الإنترنت، وجميع التطبيقات.

فلا يمكن أن يتمّ التعامل مع الحاسوب، بدون وجود نظام التشغيل هذا، وبناءً عليه، يمكن أن يتمّ تعريف نظام التشغيل بأنه هو “الواجهة الرسمية والأساسية، التي تمثل نقطة الاتصال بين جهاز الحاسب، والمستخدم”.

2- جزء يختص بالتطبيقات والبرامج: وهو الجزء الذي يتمّ استخدام نظام التشغيل من أجل التوصل إليه؛ لذلك يطلق عليه تطبيقات المستخدم النهائية، أي أنه يستعمل نظام التشغيل الذي يعمل كجسر، للعبور نحو البرامج والتطبيقات.

ويتكون جزء التطبيقات والبرامج من مجموعة مختلفة ومتنوعة من البرامج، سواء كانت برامج علمية، أو عملية، أو تعليمية، بالإضافة إلى تطبيقات الألعاب، والبرامج الكتابية، والحسابية.

 

# ثانيًا: مكونات ملموسة ( المادية ) :

وهي عبارة عن الجزء المادي الملموس، الذي يتكون منه الحاسوب، يتمّ من خلالها إدارة الحاسوب، والتحكم في البرامج و التطبيقات المتواجدة في جهاز الحاسوب، وتتمثل هذه المكونات في وحدة النظام، ووحدات الإخراج، ووحدات الإدخال، وسوف نتناولها بشيء من التفصيل فيما يلي:

وحدة النظام:

“وهي عبارة عن صندوق يضمّ العديد من الأجزاء الإلكترونية بداخله، تقوم بعمل الحاسوب، ويطلق عليه الكيسة وتحتوي على العديد من المكونات الإلكترونية الدقيقة، يمكن ذكر أهمها على النحو الاتي:

البروسيسور: وهو أهم مكون من مكونات الحاسوب، ويقوم بمعالجة البيانات التي يستمدها من وحدة التحزين.
الرامة: وهي وحدة المعالجة المؤقتة، التي تربط بين مكونات الحاسب عند بداية نشاط نظام التشغيل، ويوجد منها رامات بعدة مساحات مختلفة.

الهارد ديسك: وهو وحدة التخزين الداخلية، ويوجد منه أنواع كثيرة بمساحات مختلفة، تقاس بوحدة الجيجا.
مكونات إلكترونية أخرى، مثل الباور سبلاي، والمكثفات، والعديد من المقاومات المثبتة على لوحة البردة، وكابلات التوصيل.

 

وحدات الإخراج:

تتعدد وحدات الإخراج بتعدد وظائفها؛ فمنها ما يختص بعرض الصورة، ومنها ما يختص بإخراج الصوت، وكذلك إخراج المحتوي مكتوبًا كالآتي :

الشاشة: وهي من أهم  وحدات الإخراج؛ حيث تقوم بعرض الفيديوهات، والبرامج، والصور؛ حتى يتمكن المستخدم من مشاهدتها عبر الشاشة.

سماعات الصوت: وهي الجزء المسؤول عن إخراج الصوت، للبرامج والتطبيقات والفيديوهات المختلفة المخزنة على الجهاز.

الطابعة: وهي الجزء الذي يتمّ من خلاله، إخراج النصوص المكتوبة على ورق مطبوع، وتختلف الطابعة من طابعة لأخرى، حسب الحجم، والإمكانيات، والسرعة، والسعر.

 

وحدات الإدخال:

تتنوع وحدات الإدخال، حسب وظيفتها، ومن أهم وحدات إدخال الحاسوب:

لوحة المفاتيح: تعدّ لوحة المفاتيح واحدة من أهم وحدات الإدخال؛ حيث يستطيع الشخص بواسطة لوحة المفاتيح إدخال المعلومات الرقمية، والنصوص الكتابية، فهي تقوم بدور الأمر للجهاز؛ كي يقوم بالعمل والإجابة على كل الأوامر المدخلة، عن طريق لوحة المفاتيح.

الفأرة: المعروفة بالماوس، وهي جهاز صغير يتمّ توصيله بالكمبيوتر؛ كي يرسل الإشارات والتعليمات للجهاز، ثم يقوم الجهاز باستقبال هذه الإشارات، وقبولها، وتنفيذ الأوامر المطلوبة، وفتح البرامج والتطبيقات، وغيرها من التعليمات.

الماسح الضوئي: وهو الذي يقوم بالتقاط الملفات الكتابية، وإدخالها إلى الجهاز، وحفظها؛ كي يتمّ عرضها وقت الحاجة أو الرغبة في مشاهدتها.

لمزيد من التوضيح شاهد الفيديو التالي:

اقرا أيضا

يعتبر الحاسوب من أحدث التقنيات، التي توصل إليها العلم الحديث، والتي ساعدت الإنسان في النهوض والتطور بشكل كبير؛ بسبب الاعتماد الكبير على هذا الابتكار العبقري، والمميز، في الكثير من شئون الحياة.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.