من اخترع المسدس؟ ومولده؟ ومراحل صناعة المسدس

من اخترع المسدس

توجد العديد من الاختراعات التي غيّرت مجرى التاريخ، فمنها ما نقل العالم من استرقاق البشر في عصور أوروبا المظلمة، إلى عصر الآلة وسيادة البشريّة، ومنها ما جعل الإنسان ينفذ من أقطار الأرض إلى أقطار السماء، واعتلاء سطح القمر، ومنها ما جعل الإنسان يعتلي سطح البحر، وينقّب في قاع المحيط، ومنها ما جعل الشجاع والجبان يستويان- كما قال مخترعه- إنّه المسدّس، الاختراع الأكثر أهمية في الدفاع الشرعيّ، ومخترع المسدس هو موضوع مقالنا، فتابعونا.

 

صناعة الأسلحة

تعتبر صناعة الأسلحة من الصناعات الرائجة قديمًا وحديثًا، ومن الصناعات المربحة أيضًا، فالدول المنتجة للأسلحة تصنّف في قائمة الدول الأعلى اقتصادًا، مثل الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وروسيا، وبريطانيا، وهي أيضًا التي جعلت مخترع المسدس من الأثرياء المعدودين بأمريكا، خلال فترة وجيزة من حياته، ولكن على الجانب الآخر، كثيرًا ما يؤدي سوء استخدامها إلى كوارث إنسانيّة بشعة.

 

صاحب اختراع المسدس

إن وجود آلة الطلق الناريّ سابقة على وجود شخصيّة موضوعنا؛ حيث كان يتمّ استخدامها ولكن بشكل بدائيّ، ولا تتّصف بالدقّة أو الفاعليّة، التي يتّصف بها المسدّس، والذي حسم بعض الحروب الأهليّة لصالح من يملكه آنذاك، فمن هو مخترع المسدّس، إنّه “صمويل كولت Samuel Colt” ، صاحب شركة كولت المتخصّصة في صناعة الأسلحة.

 

مولده ونشأته

ولد صمويل لأبوين يعملان في الزراعة، ثمّ ما لبث والده أن ترك الزراعة، وعمل في مجال الصناعة، ويمكن تناول حياته ونشأته على النحو الآتي:

ولد صمويل كريستوفر كولت في عام 1814م، بمدينة هارتفورد بكونيتيكت الأمريكيّة، ووالدته سارة جون كالدويل، وكان والده رجل أعمال يعمل في صناعة الغزل والنسيج، وجدّه لأمه كان ضابطًا بالجيش القاري، وكان فرد (فلينتوك) الذي يمتلكه جدّه جون كالدويل بحكم مهنته، هو أوّل آلة طلق ناريّ تطلّعت عليها عينا صمويل كولت.

 

وهنا عشقه كولت لِما رأى فيه من القوّة، والقدرة على القتل، أو بمعنى أدّق يمتلك قوّة جبّارة على قهر العدو، وظلّ فرد جدّه عالقًا في ذهنه لا يفارقه حتّى حين.

عاش صمويل طفولة حزينة؛ لوفاة والدته صغيرًا، وزواج والده من أخرى، وانتحار أخته الكبرى، ثمّ وفاة أخته الأخرى شابّة، ثمّ انتحار أخاه عقب إدانته في جريمة قتل، ورغم ذلك كان صمويل طموحًا، يهوى القراءة العلميّة الموسوعيّة، وكان مهتمًّا بالقراءة عن البارود والمتفجرات.

وقد ترك صمويل الدراسة وعمل في مصنع والده، في صناعة الغزل في ماساتشوستس، وهناك احتكّ بالآلات والميكانيكا؛ حيث هوايته المفضّله، وهي الفكّ والتركيب والصيانة، وصناعة قطع الغيار.

 

مراحل صناعة المسدّس (مسدّس كولت)

مرت صناعة مسدّس كولت بمرحلتين يمكن تناولهما على النحو الآتي:

المرحلة الأولى

وتمثّلت في البندقيّة البدائيّة، والمسدّس البدائي (الفرد)، وهما المتواجدان والرائجان حينذاك، ولكن كان لصمويل رأي آخر، وهو صناعة مسدّس متعدد الطلقات، لا مسدّس ذو طاقة واحدة، فعرض فكرة صناعة المسدّس على والده؛ ليقوم بتمويل مشروعه، وبالفعل نال قبول والده على التمويل.

وشرع في صناعة المسدّس، ولكن عند تجربته عمليًّا باءت تجربته بالفشل، فانسحب والده من عمليّة التمويل، ولكن كان فشل تجربة مسدّس صمويل من وجهة نظره الشخصيّة، وبعض أصدقائه المقربين، ليس فشلًا بل أداءً جيدًا، على الرغم من انفجار أوّل مسدّس عند تجربته، لأنّ الانفجار كان رائعًا، ينبئ بقوّة المسدّس مستقبلًا.

 

المرحلة الثانية

وفيها تمّ حلّ أزمة تمويل صناعة المسدّس من قبل صديقه، بإقراضه مبلغ 300 دولارًا، وبالفعل قام صمويل بتغيير تصميم المسدّس متعدّد الطلقات، بأن قام بتغيير فكرة تعدّد ماسورة المسدّس، فجعلها ماسورة واحدة، وقام بعمل تحريك خزينة الطلقات أمام الماسورة.

بحيث تكون كلّ طلقة من الخزينة في اتّجاه فتحة الماسورة، أمام المطرقة، أي أنّ خزينة الطلقات تقع بين الماسورة والمطرقة، وبالفعل نجحت الفكرة.

 

وجاءت الرياح بما يشتهي صمويل كولت، فاستعرت نار الحرب الأهليّة، وكان وقتها قد أنشأ مصنع كولت لصناعة المسدّس، فباع السلاح للطرفين، وحقّق ثراءً فاحشًا من وراء ذلك، حتّى أصبح من الرجال المعدودين في أمريكا، ولكن هل حقًّا تحقّقت مقولته في أنه سيجعل بالمسدس الشجاع والجبان متساويين؟! الرأي لك.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.