مراقبة الكاميرات عن طريق النت، كيف تتم ؟ ومميزاتها

مراقبة الكاميرات عبر الانترنت

تتعدّد وسائل التأمين والمراقبة للمنشآت العامّة، والخاصّة على مختلف أنواعها، ابتداءً من أفراد الأمن التقليديين، وانتهاءً بكاميرات المراقبة، والتي تعدّ من أحدث هذه الوسائل، بل وتتقدّمها جميعًا؛ لما تتمتّع به من المميّزات التي تفتقدها الوسائل الأخرى، وفوق كل هذا تتمتّع بإمكانيّة متابعتها وتوجيهها عن بُعد، عن طريق الإنترنت، وهو موضوع مقالنا، فتابعونا.

 

ماهيّة مراقبة الكاميرات عن طريق النت

تعدّ مراقبة الكاميرات على النت منظومة إلكترونيّة متكاملة، بدايةً من كاميرا المراقبة ذاتها، وانتهاءً بأجهزة العرض المختلفة، من شاشات العرض التقليديّة، إلى العرض على أجهزة التليفون النقّال،

وهي تعمل وفقًا لشبكة اتّصال لاسلكيّة، مستخدِمةً الشبكة العنكبوتيّة، ويوجد منها العديد من الطرازات المختلفة، متعدّدة الأشكال والإمكانيّات، وبالتالي السعر الذي يكون على العموم في متناول الجميع.

 

مميّزات مراقبة الكاميرات عن طريق النت

تجمع مراقبة الكاميرات بتكنولوجيا النتّ العديد من المميّزات، التي تجعلها في المقدّمة بالنسبة لوسائل الأمن والمراقبة الأخرى، ويمكن تناولها على النحو الآتي:

  • إمكانيّة متابعتها بالوسائل غير التقليديّة؛ وذلك عن طريق شبكة الإنترنت من أي مكان.
  • تعمل مراقبة الكاميرات على مدار اليوم، وفي مختلف الظروف من الرؤية، وحتّى في ظلّ انقطاع التيّار
  • الكهربائيّ؛ لاحتوائها على مصادر احتياطيّة للطاقة.
  • انخفاض التكلفة مقارنة بالأساليب الأمنيّة والمراقبة الأخرى، التي تعتمد على العنصر البشريّ.
  • إمكانيّة استرجاع الأحداث عند الحاجة، وفي أي وقت.
  • تتمتّع بخاصيّة الزوم على أي منطقة في محيطها، وتوجيهها عن بعد.
  • إمكانيّة استعمالها في العديد من الأنشطة الأمنيّة، والمتابعة الإداريّة داخل المنشآت.

 

كيفيّة متابعة مراقبة الكاميرات عن طريق النت

إنّ أكثر ما تتميّز به مراقبة الكاميرات، هو إمكانيّة متابعتها وتوجيهها عن طريق النت؛ فيستطيع صاحب العمل متابعة ومراقبة نشاط منشأته وهو خارجها، وأيضًا يستطيع صاحب الفيلّا أو المنزل الوقوف على كلّ صغيرة وكبيرة به، وإن كان على سفر، ويتمّ ذلك وفقًا للخطوات الآتية:

  • تدعيم نظام المراقبة بكاميرات تدعم خاصيّة التواصل عن طريق النت، وذلك عن طريق شبكة الواي فاي (Wi- Fi،( أو Ethernet؛ حيث يوجد الكثير من الكاميرات التي لا تدعم هذه الخاصيّة.
  • توفير مصدر للإنترنت، يكون عالي السرعة بقدر الإمكان؛ للمحافظة على جودة واستمراريّة عرض الصورة.
  • توفير جهاز DVR، والذي يقوم بتخزين المشاهد التي تقوم الكاميرا بتصويرها، وأن يكون هذا الجهاز يدعم خاصية البثّ الحيّ؛ حيث أن البعض منها لا يدعم تلك الخاصية.
  • يتمّ توصيل جهاز DVR بمصدر الإنترنت، من خلال المدخل الخاص بذلك، ثمّ توصيله بجهاز الراوتر من خلال المَخرج المُعدّ لذلك، ثمّ يتمّ ضبط جهاز DVR على IP الخاصّ به، والذي يُمكّن المستخدم من الوصول إليه مباشرة عبر شبكة الإنترنت.
  • يتمّ تحديث كلمة المرور واسم المستخدم، عن طريق وحدة التحكّم بجهاز DVR، والذي يكون اسم المستخدم فيه عادة كلمة Admin، وتكون كلمة المرور فارغة، ويتمّ إدخالها من قِبل المستخدم، ثمّ اتباع تسلسل النوافذ، وملء اختياراتها من قِبل المستخدم.
  • يتمّ توجيه Wi-Fi باستخدام الحاسوب، من خلال الدخول على صفحة الراوتر من على الويب، بالبحث عن Port Forwarding، ومن خلاله يقوم بتمكين توجيه المنفذ Enable Port Forwarding For port 88؛ ليتوافق مع DVR.
  • يتمّ توصيل الكاميرا بجهاز DVR، وغالبًا ما تكون الكاميرا واردة معه، مع مراعاة أنه في حالة شراء الكاميرا منفصلة، يجب أن تكون متوافقة مع DVR المستخدم.
  • من خلال الموقع https://www.Whatismyip.com، من الويب يتمّ تسجيل الرقم المتواجد بجوار العنوان؛ حيث يكون هو عنوان IP، المخصّص للمستخدم.
  • يتمّ الاتصال ب DVR عن طريق النت، بفتح الويب، ثمّ كتابة IP الذي تمّ تسجيله، وعليه يمكن مشاهدة البثّ من خلال الكاميرات الموزّعة على DVR.
  • مع الأخذ في الاعتبار أن الخطوات السابقة يتمّ الاسترشاد بها فقط، ولكن التعليمات الواجب اتّخاذها تكون ملحقة في كُتيّب خاصّ مع كلّ جهاز DVR، ولكلّ طراز منه تعليماته الخاصّة به.

 

في ظلّ الكثافة السكانيّة العالية المجاورة للمنشآت، وكذلك ضخامة نسبة العمالة ببعضٍ منها، وأيضًا تطرّف بعض الأبنيّة الخاصّة عن العمران، وانشغال أصحاب تلك المنشآت عنها، أو كثرة سفرهم؛ أصبح استخدام كاميرات المراقبة المعتمدة على تكنولوجيا البثّ عن بعد باستخدام النت، حتميّة وضرورة ملحّة تفرض نفسها، فما تقدّمه تلك الكاميرات من خدمة، أكثر بكثير من أيّ تكلفةٍ لها.

التعليقات

أترك تعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.